الموجــــــــــه العــــــــــــام
المجلـــــس الــتنسيقـــــــي
من رجال المدرسة الأبوية
ربـــــــــــــــاط عتـــــــــــــق
مدرســـــــــــة حـــــــــــراء
دار الــــــــــــــزهــــــــــراء
الثقــــــــــافة والإعــــــــلام
العيــــــــادة الصحيـــــــــــة
الــــدورات الصيفيــــــــــــة
معــــــــــالم يمنيـــــــــــــــة
 
ارشيـــف الأخبـــــار
أرشيف الفتـــــــاوى
أرشيف كلمة الشهر
أرشيف المقــــالات
 

ابحث في الموقع


 
موقع رباط عتق - كلمة الشهر
 
الحبيب أبوبكرالمشهور
الحبيب أبوبكرالمشهور
 كلمة شهرمحرم من عام  1428

الحمد لله ونصلي ونسلم على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد..
فإنه مما لابد منه في مرحلتنا المعاصرة الدعوة لكل مسلم موقن بالله واليوم الآخر البحث عن أسباب السلامة, والعمل على ترسيخها حيث أن كافة الأسباب المحيطة بالأمة تشير إلى بروز عوامل التحريش والفتنة بين المسلمين ويبدو أن هذه الحالة إنما جاءت لأثر الشيطان في الشعوب وثمرة من ثمرات انعدام التربية الإسلامية والمعرفة وخاصة بعد أن طغى صوت السلبية في الإعلام على صوت الإيجابية في الإسلام فازدادت مساحة التحريش والإثارة على كل السلوكيات وتقلصت مساحة السلام والأمان حتى لم يعد لها موقعاً مناسباً ولا ملتزماً صادقاً في المحيط الخاص والعام ويبدو أن أجواء المرحلة تنذر بالخطر والشيطان يرسل للمسلمين رسالة خلف رسالة بواسطة وكلائه كي يحبط موقفهم ويثبط عزائمهم لتخور قواهم ويسلموا لبرامج التحريش المفتعلة.
إننا نشعر في هذه المرحلة أن سياسة التحريش قد شملت القمة والقاعدة ولم يعد من مخرج لهذا البلاء إلا استنهاض الشعوب وتذكيرها بالله ورسوله وبالأمانة الملقاة على عاتقها, فالشعوب بلا شك حاضنة الخير وحامية له إذا وجدت من يدلها على الوسائل السليمة ومن هذا المنحنى نبسط هنا دعوتنا إلى كل راغب لمشروع السلامة النبوي أن يدين بقوله وفعله أبواق التحريش ومهندسي التشويش من عالمنا المغلوب على أمره ويعمل ما استطاع على سد ثغرات الشر والوقوف منها موقفاً إيجابياً يصلح في تحصين بيته وأسرته ومجتمعه من خلال ترشيد الاستخدام للأجهزة الحديثة والإشراف المباشر من الأب والأم على ثقافة الابن والبنت سواء في محيط الأسرة أو من خارجها واعتبار هذا العمل جزء من مفهوم الجهاد في سبيل الله حيث أن الجهاد لا يقتصر على القتال وإسالة الدماء إنما يرتقي في مثل هذه المرحلة إلى توظيف الكلمة الطيبة وتحصين الأجيال من وسائل الارتذال ومن سلطان إبليس الجائر تحقيقاً لقول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: ((أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر)).
إنها دعوة تبحث عن المستجيب وصرخة من الفراغ المريب باعثها قول الله تعالى: ((وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)) والمؤمنون في عالمنا المعاصر هم المعنيون للاستجابة وهم الأمل المنتظر لإعادة ترتيب هذه الأمة وإنقاد ما يمكن إنقاده من الطوفان العلماني والعالمي والعولمي الجائر ولله في خلقه شئون إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون.

 

   
 
حكم وإطروحات إسلامية

لقد شهد شهر ربيع الأول التظاهرة الأدبية في العالمين العربي والإسلامي منذ عهد بعيد احتفاء بالناحية الشريفة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام وبميلاد العفة والشرف والأصالة في ذكرى ميلاده صلى الله عليه وآله وسلم وبروزه للعالم القديم والجديد «خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا أخيركم أباً»
الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية

 
 
 
  المكتبة المسموعة
  اذهب الى سجل الزوار
   

جميع الحقوق محفوظة لدى موقع رباط عتق 1425 - 1429 هـ